ملتقى الكلمة والقلم
مرحبا بكم في ملتقى الكلمة والقلم يسعدنا ان تكون واحد من أهل الملتقى بالتسجيل هنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» (كل عمل لا يقصد به وجه الله فهو باطل ) .
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:37 pm من طرف مصطفي غريب

» بين المرأة و الشمعة أكثر من حكاية وقصيدة
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:29 pm من طرف مصطفي غريب

» الشمعة أم وزوجه !!
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:25 pm من طرف مصطفي غريب

» خواطر للمحبين والعاشقين !!
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:22 pm من طرف مصطفي غريب

» القلوب ثلاثة اقسام :- 1 - قلب سليم 2 – قلب مريض 3 – قلب ميت
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:23 am من طرف مصطفي غريب

» ها هو الحب العشقي ؟ ولم نجده في زماننا هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:14 am من طرف مصطفي غريب

» هل الحب في حاضرنا هذا اخذ معناه الحقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( 2 )
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:08 am من طرف مصطفي غريب

» بالحب تحيا القلوب :
الخميس أكتوبر 13, 2016 9:57 am من طرف مصطفي غريب

» هل الحب في حاضرنا هذا اخذ معناه الحقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( 1 )
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 11:27 am من طرف مصطفي غريب

» فلتكن شمعة تضيء الطريق للاخرين
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 11:19 am من طرف مصطفي غريب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

هل سبقت الحيوانات الإنسان في معرفة طرق العلاج؟

اذهب الى الأسفل

هل سبقت الحيوانات الإنسان في معرفة طرق العلاج؟

مُساهمة من طرف طارق المجرى في الجمعة ديسمبر 24, 2010 7:27 am

هل سبقت الحيوانات الإنسان في معرفة طرق العلاج؟



لو لاحظنا الطريقة التي تقوم بها حيواناتنا الأليفة أو الداجنة بتنظيم
العمل الداخلي لأجسامها فلربما دُهشنا لما نلاحظه. عندما يصاب الكلب بعسر
الهضم يأكل عشبة معينة، والقطط تفعل ذات الشيء بغية التطهير (إفراغ ما في
المعدة أو الأمعاء). هذا التطهير هو بداية كل أنواع العلاج الطبيعي
تقريباً.




الدببة تأكل، بعد سباتها الطويل، أوراق اللبلاب وأوراق نباتات كرزية
وعليقية كالنبتة المعروفة بست الحُسن، قبل تناولها لكميات كبيرة من الطعام
لاستعادة قواها المنهكة.




عندما تعلن أشعة الشمس الساطعة قدوم الربيع، ينطلق النحل إلى أشجار الصفصاف
حيث يجمع غبار الطلع أو حبوب اللقاح من البراعم من أجل عملية تطهير
داخلية.




وعندما يتناول حيوان طليق كمية زائدة عن الحد من الطعام، يلجأ إلى التصريف
ويمتنع بعدها امتناعاً تاماً عن الطعام حتى يتخلص جهازه الهضمي تماماً من
حمله الزائد.




أما فرس النهر فيقال بأنه أول من ابتكر العلاج بالحجامة. فعندما يشعر
بالمرض يعمد إلى وخز جسمه بشوكة حادة في الوريد، ويقوم بعدها بتضميد الجرح
بأوراق النبات.




اللعاب المعقم


تمتلك الحيوانات مواد تعقيمية في لعابها. هذه المواد ضرورية لعلاج الجروح.
لهذا السبب بعينه تراها تلعق إصاباتها لعقاً متواصلاً يؤدي إلى شفائها
السريع. فلو وضعنا ضمادة على جرح حيوان أليف لتأخر الشفاء. لكن الضمادات
يجب وضعها فوق الجروح والقروح التي لا يمكن أن يصلها لسان الحيوان.




كما تعرف الحيوانات طريقة تجبير العظام المكسورة ؛ فتراها تزحف إلى حفرة أو
مكان منخفض وتبقى دون حراك ودون تناول أي طعام لأيام عديدة.




لقد لاحظ المزارعون الهولنديون ومساعدوهم من السكان الأصليين أن القرود
عندما تمرض تبحث عن نوعين من الأعشاب تأكلهما وتحمل أوراق تلك الأعشاب إلى
القرود الواهنة التي لا تسعفها قواها في البحث بنفسها عن تينك العشبتين.
وقد تعافت كل القرود خلال فترة زمنية قصيرة .




هناك سرب من الغربان عَرف أفراده طريقة العثور على الترياق واستعماله.
فسكان إحدى المدن حاولوا تسميم الغربان التي ما أن أحست بمفعول السم حتى
انطلقت إلى إحدى الأشجار من فصيلة الغضيضة sorb وراحت تلتهم حباتها بشراهة
حتى أفرغت ما في جوفها مما كانت قد التهمته.




وفي حادثة أخرى قام أحدهم بتسميم سرب من الغربان وطيور الزاغ فشفت نفسها بتناول ثمار الدلفاء.




يبدو مما تقدم أن الطيور والحيوانات سبقت الإنسان في فن الشفاء من المشاكل
الصحية. وعلى ضوء هذه الدراسة الطبيعية لا يسع المرء إلا أن يعترف بأن
الحيوانات تفكر وتشعر كالبشر.


avatar
طارق المجرى
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية

عدد المساهمات : 335
نقاط : 598
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى