ملتقى الكلمة والقلم
مرحبا بكم في ملتقى الكلمة والقلم يسعدنا ان تكون واحد من أهل الملتقى بالتسجيل هنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» (كل عمل لا يقصد به وجه الله فهو باطل ) .
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:37 pm من طرف مصطفي غريب

» بين المرأة و الشمعة أكثر من حكاية وقصيدة
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:29 pm من طرف مصطفي غريب

» الشمعة أم وزوجه !!
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:25 pm من طرف مصطفي غريب

» خواطر للمحبين والعاشقين !!
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:22 pm من طرف مصطفي غريب

» القلوب ثلاثة اقسام :- 1 - قلب سليم 2 – قلب مريض 3 – قلب ميت
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:23 am من طرف مصطفي غريب

» ها هو الحب العشقي ؟ ولم نجده في زماننا هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:14 am من طرف مصطفي غريب

» هل الحب في حاضرنا هذا اخذ معناه الحقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( 2 )
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:08 am من طرف مصطفي غريب

» بالحب تحيا القلوب :
الخميس أكتوبر 13, 2016 9:57 am من طرف مصطفي غريب

» هل الحب في حاضرنا هذا اخذ معناه الحقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( 1 )
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 11:27 am من طرف مصطفي غريب

» فلتكن شمعة تضيء الطريق للاخرين
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 11:19 am من طرف مصطفي غريب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

يحبهم ويحبونه

اذهب الى الأسفل

يحبهم ويحبونه

مُساهمة من طرف طارق المجرى في الثلاثاء أغسطس 31, 2010 9:12 pm

بعض الناس يتصورون ويصورون العلاقة بين الإنسان والله تعالى على أنها علاقة جافة جامدة قائمة على القهر والقسر وعلى الأمر والنهي، وهذا التصور قاصر وخاطئ. إن العلاقة بين العبد والرب من أسسها الحب المتبادل. يقول الله تعالى (والذين آمنوا أشد حبا لله) ويقول أيضا (يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه , فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه ...). وقد قدم أولا محبته هو سبحانه لعباده المؤمنين وهذا حق لأنه لولا أن الله أحبهم وإلا لما وفقهم حتى صاروا محبين له. وإن الكلمات لتعجز بطبيعة الحال أن تشرح معاني حب الله تعالى لعبد من عباده ولمخلوق من خلقه. الكلمات تعجز أن تصور حب الله تعالى وهو خالق الخلق ومالك الكون وبديع السموات والأرض، الله تعالى في تفرده وعظمته وجلاله يحب هذا الإنسان الضعيف. إنها نعمة لا تعدلها نعمة وفضل لا يدانيه فضل. ونعمة أخرى هي محبة العبد لربه، هذه المحبة تسري روحها في عبادات الإنسان وطاعاته فتعطيها نفسا إيمانيا مختلفا.


ولما كانت الكلمات قاصرة عن وصف هذا الحب المتبادل، ولما كان كثير من الناس ربما يدعون بغير حق وجود هذا الحب، فإن هناك علامات لهذا الحب يستدل بها عليه، بينها الله تعالى لتكون إشارات نتلمس بها آثار هذا الحب العظيم، الذي يختلف عن أي حب آخر. فمن لوازم محبة العبد لربه، أنه لابد أن يتصف بمتابعة الرسول صلى الله عليه وسلم ظاهرا وباطنا، في أقواله وأعماله وجميع أحواله، كما قال تعالى (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله) فبقدر ما في حياتك من متابعة لرسول الله بقدر ما في قلبك من محبة لله تعالى، وإنه مقياس لا يختل ومؤشر لا يكذب. ومن هذا أيضا الاهتمام بالفرائض لإرضاء الله تعالى ثم التقرب بالنوافل الزائدة الاختيارية فهي دليل الحب، كما جاء في الحديث القدسي الصحيح (وما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليَّ مما افترضت عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أُحبه).
وقد ذكر الله من أوصاف هؤلاء الذين يحبهم ويحبونه أربعة أوصاف محددة:
• أذلة على المؤمنين.
• أعزة على الكافرين.
• يجاهدون في سبيل الله.
• ولا يخافون لومة لائم.


فهم أولا أذلة على المؤمنين، وذلك لمحبتهم لهم، ونصحهم لهم، ولينهم ورفقهم ورأفتهم، ورحمتهم بهم وسهولة جانبهم. فالمؤمن ذلول للمؤمن لا يستعصي ولا يصعب عليه وهو هين لين سهل. والبعض يظن أن الذلة للمؤمنين فيها هوان أو مهانة أو قلة احترام، وهذا غير صحيح، وإنما المراد المبالغة في وصفهم بالرفق ولين الجانب، وهذا نقيض التكبر والترفع، فإن قيل: إذا كان هذا هو المعنى فلماذا لم يقل: أذلة للمؤمنين ؟، فلعل السبب في هذا هو أن كلمة (على المؤمنين) تدل على علو منصبهم وفضلهم وشرفهم، فكونهم أذلة ليس لأجل كونهم مهانين ذليلين في أنفسهم، بل ذاك التذلل ضم إلى علو منصبهم فضيلة التواضع، فدفعتهم الأخوة إلى رفع الحواجز وإزالة التكلف والترفع.
وهم أعزة على الكافرين، وهذا ليس كبرا ولا عزة للذات وإنما هي كبرياء العقيدة والحق الذي ينتسبون له، ليس لنفوسهم حظ فيه. وهم يشعرون بهذا حتى في لحظات الضعف أو الهزيمة، إنه شعور يواجهون به من يتكبرون على عبادة الله، فينظرون إليهم نظرة العزيز الغالب ، لا نظرة الضعيف الخانع. وهم يجاهدون في سبيل الله لتكون كلمته هي العليا، لا يجاهدون لدنيا ولا لمغنم ولا لصيت ولا لسمعة، إنما ذلك في سبيل الله، ولا يخافون لومة لائم فهم لايعدلون برضا الله شيئا، وهل يخاف من يستشعر حب الله له ملامة الناس؟ أو غضبهم ؟ إن حب الله يجعل هذه القضية واضحة ومحسومة فلا يؤثر فيها لوم الناس مهما كان وضع أو قيمة هؤلاء الناس.
وقد شاعت معاني حب الله تعالى في أدبيات الصوفية، وأغلبها الأعم ملئ بشطحات مفتعلة، وقليل منها الذي تلمس فيه صدق هذه العلاقة الجميلة. ولعل من هذا الأبييات المنسوبة لرابعة العدوية وتقول فيها:
راحتي يا إخوتي في خلوتي .... وحبيبي دائماً في حضرتي
لم أجد لي عن هواه عوضا .... وهواه في البرايا محنتي
وأبيات أخرى تنسب لها غاية في الجمال (إلا لو صدق نسبتها لأبي فراس الحمداني فيكون قد أساء كل الإساءة في قوله هذا لمدح سيف الدولة، إذ يقوله لمخلوق مثله لا يملك له ولا لنفسه نفعا ولا ضرا):

فليتك تحلو والحياة مريرة .... وليتك ترضى والأنام غضاب
وليت الذي بيني وبينك عامر .... وبيني وبين العالمين خراب
إذا صح منك الود فالكل هين .... وكل الذي فوق التراب تراب
avatar
طارق المجرى
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية

عدد المساهمات : 335
نقاط : 598
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يحبهم ويحبونه

مُساهمة من طرف بسمة وزهرة في الأربعاء سبتمبر 01, 2010 1:02 pm

دائما نخرج بكل جديد من موضوعاتك الاخ الفاضل طارق

بارك الله فيك

وجعل هذا فى ميزان حسناتك

تحياتى

بسمة وزهرة
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية

الأوسمة
عدد المساهمات : 1616
نقاط : 2407
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/03/2010
الموقع : الجيزة
المزاج فرحانة بالملتقى وناسه

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يحبهم ويحبونه

مُساهمة من طرف طارق المجرى في الإثنين نوفمبر 01, 2010 8:14 am

عظيم شكرى وامتنانى

الاخت بسمه وزهره

على تواصلك الدائم

لا حرمنا الله من تواجدك معنا
avatar
طارق المجرى
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية

عدد المساهمات : 335
نقاط : 598
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يحبهم ويحبونه

مُساهمة من طرف جمال عمران في الأحد ديسمبر 05, 2010 5:19 pm

الاستاذ طارق الغواص
رائع اخى بورك فيك بقدر ما تقدمه من موضوعات جميلة ..
دمت غواص الملتقى والمنقب عن كل ماهو جميل ..

_________________
****

**** تحيا الأخطاء عارية من أي حصانة حتى لو غطتها كل نصوص الكون المقدسة ****( غاندى )
****
avatar
جمال عمران
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 467
نقاط : 724
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يحبهم ويحبونه

مُساهمة من طرف طارق المجرى في الإثنين ديسمبر 06, 2010 7:34 am

موضوعى ازداد تشريفا لمرورك
اخى

جمال عمــــران

اشكر تواصلك
avatar
طارق المجرى
عضوية ذهبية
عضوية ذهبية

عدد المساهمات : 335
نقاط : 598
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى