ملتقى الكلمة والقلم
مرحبا بكم في ملتقى الكلمة والقلم يسعدنا ان تكون واحد من أهل الملتقى بالتسجيل هنا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» (كل عمل لا يقصد به وجه الله فهو باطل ) .
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:37 pm من طرف مصطفي غريب

» بين المرأة و الشمعة أكثر من حكاية وقصيدة
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:29 pm من طرف مصطفي غريب

» الشمعة أم وزوجه !!
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:25 pm من طرف مصطفي غريب

» خواطر للمحبين والعاشقين !!
الأحد أكتوبر 16, 2016 1:22 pm من طرف مصطفي غريب

» القلوب ثلاثة اقسام :- 1 - قلب سليم 2 – قلب مريض 3 – قلب ميت
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:23 am من طرف مصطفي غريب

» ها هو الحب العشقي ؟ ولم نجده في زماننا هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:14 am من طرف مصطفي غريب

» هل الحب في حاضرنا هذا اخذ معناه الحقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( 2 )
الخميس أكتوبر 13, 2016 10:08 am من طرف مصطفي غريب

» بالحب تحيا القلوب :
الخميس أكتوبر 13, 2016 9:57 am من طرف مصطفي غريب

» هل الحب في حاضرنا هذا اخذ معناه الحقيقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ( 1 )
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 11:27 am من طرف مصطفي غريب

» فلتكن شمعة تضيء الطريق للاخرين
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 11:19 am من طرف مصطفي غريب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

صلاح جاهين ...حدوته مصريه

اذهب الى الأسفل

صلاح جاهين ...حدوته مصريه

مُساهمة من طرف قمرالزمان في السبت أكتوبر 30, 2010 9:15 am

صلاح جاهين
حدوتة مصرية برائحة طين الأرض


محيط - هاني ضوًه





لأن الحياة خليط عجيب من المتناقضات .. من حُبٍّ وحربْ .. من ألمٍ وأملْ .. من نارٍ ونورْ .. كان صلاح جاهين وليداً لهذا الخليط، وأتت رباعياته الجميلة لتخط لنا قصة الإنسان المعبأ بكل تناقضات الزمان فهو البسيط الساخر .. اكتشف حكمة الشعب في رباعياته .. وأرخَّ لمسيرة الناس في أغنياته .. وسطر عذاباتنا وقلقنا وتأرجح العلاقة بين المواطن والسلطة في أشعاره بسيطة التعبير. حكايته هي حكاية صبي منعه أبوه من الرسم ليهتم بدراسته ، ترك الرسم ولجأ للشعر .. ثم حَنَّ للرسم من جديد .. فخيبه أمل الآباء في الأبناء هي العنوان الأمثل الذي يصلح كبدايه لحدوتة حياته رغم أنه أثبت العكس تماماً .. هذا هو "محمد صلاح الدين بهاء أحمد حلمي" الشهير بـ "صلاح جاهين"، وصل إلي الحياة في 25 / 12 / 1930م حيث ولد في حي شبرا بشارع جميل باشا، وكان هو الإبن الأول لوالديه، أبوه هو المستشار بهجت حلمي الذي كان وكيل النيابة في سنة الميلاد، وتدرج في السلك القضائي إلي أن أصبح رئيس لمحكمة استئناف المنصورة، وجده الصحفي الكبير أحمد حلمي (شارع أحمد حلمى بشبرا يحمل اسمه) له بصمات عديدة في السياسة فقد كان رفيقاً للزعيمين مصطفى كامل ومحمد فريد، وأسس جريدة القطر المصري، وكان أول صحفي في مصر يذم في الذات الملكية في زمن الخديوي عباس حلمي، أما أمه السيدة أمينة حسن فكانت مدرسه وكانت تروى له القصص العالمية والأمثال الشعبية بأسلوب سلس لطالما عشقه، فعملت على غرس كل ما تعلمته من دراستها فى مدرسة السنية، ثم عملها كمدرسة للغة الانجليزية فى طفلها النبيه الذى تعلم القراءة فى سن الثالثة.بداية الرحلة
رحلة وصول صلاح جاهين للحياة رحلة صعبة .. تعرضت حياة والدته خلالها للخطر، ليولد بعدها بهدوء دون صراخ، وكان لونه شديد الزرقة حتي ظن الحاضرون أنه قد ولد ميتاً .. لتقطع صرخته الأولي جميع الظنون وليثبت بها للجميع وجودة في الحياة .. وربما كان لولادته المتعثرة تأثيرها الكبير في حياته فكما يقول الخبراء أن الولادة المتعثرة تترك أثارها على الطفل طوال حياته فتسبب له عدم استقرار في حالته المزاجية أو الحدة في التعبير عن المشاعر، وهكذا كان صلاح جاهين الذي كان فرحة كالأطفال وحزنه مصاحب بالإكتئاب، فولد وكأن لسان حاله يقول:خرج ابن آدم من العدم قلت : ياه
رجع ابن آدم للعدم قلت : ياه
تراب بيحيا ... وحي بيصير تراب
الأصل هو الموت و الا الحياه ؟
وعـجــبــي
تمتع صلاح جاهين منذ صغره بموهبة "الحكى" فكان يقرأ كل ما تقع عليه عيناه ثم يعيد روايته لشقيقاته بأسلوب شيق ومميز يحرص فيه على إيقاع الكلمات. فى سن الرابعة - أو ما دونها - نظم بعض الجمل مرحباً بضيف أباه دكتور على العنانى فقال: "كانى مانى ... دكان الزلبانى ... دكتور على العنانى"، فبهرت هذه الكلمات البسيطة الطفولية دكتور على العنانى حتى أنه سجل إعجابه وتنبؤه له بمستقبل باهر على ظهر صورة أهداها للطفل الفصيح.
ولكن أول قصيدة حقيقية كتبها كانت وهو فى السادسة عشرة من عمره يرثى فيها الشهداء الذين سقطوا فى مظاهرات الطلبة بالمنصورة عام 1946 قال فيها:

كفكفت دمعى ولم يبق سوى الجَلََد
ليت المـراثى تعيد المجـد للبلد
صبراً ... فإنا أسود عند غضبتنا
من ذا يطيـق بقـاءً فى فم الأسد.
ورغم هذا الظهور المبكر لموهبة الشعر، إلا أن موهبة الرسم قد تأخرت فى الظهور حتى سن الرابعة عشر تقريباً، فلم تزد درجاته فى الرسم طوال طفولته عن 4 على 10.
جاهين رحالةنظراً لطبيعة عمل والده كقاض وانتقاله مع والده والعائلة الى أكثر من إقليم أو محافظة فقد كان جاهين لا يشعر بالإستقرار، ففي مدرسة أسيوط الابتدائية تلقى تعليمه ؛ والتوجيهية من محافظة الغربية "طنطا"، وشهادة الثقافة من محافظة المنصورة، لتأتي مرحلة التمرد الكبري من جاهين، فوالده أراده أن يدرس الحقوق ويسير مسيرتة ليصبح قاضياً. بينما كان حلم الإبن أن ينهي دراسته في الفنون الجميلة ويسافر إلي باريس .. ليصبح جاهين بين نارين .. نار إرضاء والده .. ونار حلمه الذي يرغب في تحقيقة .. فالتحق بكلية الحقوق بناء على رغبة والده، فوقتها لم يكن الخروج على رغبة الأب يحظى بشعبية كبيرة مثل الآن، لكن أفكاره التمردية رفعت شعار "لن أعيش في جلباب أبي" وقادته لأن يدرس في كلية الفنون الجميلة في الوقت ذاته دون أن يعلم أباه، وهو ما أسفر عن مشادة عنيفة بينه وبين والده غادر صلاح جاهين المنزل على إثرها دون إطلاع أحداً على مقصده. فتوجه لبيت الفنانين بوكالة الغورى ثم سافر لعمه بغزة، وقضى فترة هناك عاد بعدها إلى القاهرة حيث قرأ إعلاناً عن وظيفة مصمم مجلات بالمملكة العربية السعودية، فتقدم لها ثم سافر دون أن يخبر أحداً، ولم يعلم والديه إلا بعد سفره بالفعل. ولكنه عاد مرة أخرى لمصر بعد أن تلقى خطاباً من والده يحثه فيه على العودة. ورغم التحاق صلاح جاهين بكلية الفنون الجميلة بعد ذلك إلا انه لم يكمل الدراسة بها أيضاً.وفى منتصف الخمسينيات بدأت شهرته كرسام كاريكاتير فى مجلة روز اليوسف، ثم فى مجلة صباح الخير التى شارك فى تأسيسها عام 1957، واشتهرت شخصياته الكاريكاتورية مثل قيس وليلى، قهوة النشاط، الفهامة، درشوغيرها من الشخصيات. الزوج والأب








"الحب سواء كنت متزوجاً أو لا ؟!، فى حالة عدم الزواج، هناك الحب الحر الذى تستطيع فيه أن تحب كل يوم واحدة. أما الزواج فهو أن تستقر وتختار واحدة تبنى معها الحب يومياً، فعندما تنقطع هذه الصلة وتفقدها تشعر أن هذه فترات ضاعت عليك!"كان هذا هو رأي صلاح جاهين في الحب والزواج، فقد تزوج صلاح جاهين مرتين الأولى من سوسن زكي الرسامة بمؤسسة الهلال عام 1955 التي أنجب منها بهاء وأمينة، والثانية عام 1967من الفنانة "منى جان قطان" - الفلسطينية الأصل - ابنة الصحفية والأديبة جاكلين خورى واشتركت في تمثيل الأفلام التي انتجها وأنجب منها ابنته سامية.كان صلاح جاهين يهتم كثيراً بأبنائه فكان دائماً بجوارهم عندما يكون لأى منهم مشكلة، فكان أولاده أصدقاؤه وكان هو صديقاً لهم. فحرص على اللهو واللعب معهم، فكان يلعب بالعرائس مع ابنته سامية - أصغر أبنائه - مقلداً أصوات جميع العرائس، وعندما أعربت ابنته الكبرى أمينة عن رغبتها فى الارتباط بأمين حداد، وقد كان وقتها صلاح جاهين فى لندن يجرى عملية القلب المفتوح، ابتسم ابتسامة سعادة وقال لها: "يا مغفلة فى حد يتجوز حد أحلى منه ... دا ينفع نجم سينمائى".كذلك لم يبخل على أى من اولاده بالمشورة سواء فى حياتهم الخاصة أو العملية، فتنبه لموهبة بهاء المبكرة فى الشعر وسعد بها سعادة غامرة، ولكنه لم ينس دور الموجه فطالب ابنه بضرورة المحافظة على الأوزان عندما عرض عليه بهاء أول مجموعة أشعار كتبها - وقد كان فى المرحلة الإعدادية، ولما كان الطفل بهاء لا يدرك معنى الأوزان، تولى والده شرحها له بطريقة بسيطة وسهلة، واستمرت نصائح الأب لابنه حتى وفاته.بداية التحول الشعريبدأ صلاح جاهين يكتب الشعر الكلاسيكي في أواخر الأربعينات، قبل أن يبلغ العشرين من عمره. لكنه قرأ يوماً قصيده بالعامية المصرية لشاعر لم يكن قد سمع به آنذاك، فتوقف عن كتابة الفصحي وقرر التعرف إليه وكان له ذلك، ولم يكن ذلك الشاعر سوى فؤاد حداد رائد شعر العامية وشاعرها الأول في مصر وصاحب أول ديوان في شعر العامية أصدره عام وهو ديوان "أحرار وراء القضبان" الذي أثر فيه تأثيرا كبيراً، وجمعته به صداقة عميقة استمرت فيما بعد حين تزوجت أمينة ابنة صلاح جاهين من ابن فؤاد حداد الشاعر أمين فؤاد حداد.عندما قامت ثورة يوليو آمن صلاح جاهين بمبادئها وأصبح معبراً عن أحلامها وفلسفتها وذلك من خلال مجموعة من الأغنيات الوطنية الجميلة، التي انطلقت إلي كل الآفاق من خلال صوت عبدالحليم حافظ وألحان كمال الطويل ومحمد الموجي، وفى عام 1956 كتب "والله زمان يا سلاحى" معبراً عن صرخة كل مصرى فى وجه العدوان الثلاثى (إنجلترا- فرنسا- إسرائيل) على مصر وتغنت بها أم كلثوم من ألحان كمال الطويل.






إلا أن دوام الحال من المحال .. تأتي النكسة فتحطم أحلام الملايين .. فيدخل جاهين في حالة من الإكتئاب وتوقف عن كتابة الأغاني الوطنية، وكان قد كتب أغنية لحنها كمال الطويل لتغنيها أم كلثوم عشية هزيمة الخامس من يونيو 1967، وهي أغنية "راجعين بقوة السلاح":
راجعين بقوة السلاح **** راجعين نحرر الحمى
راجعين كما رجع الصباح **** من بعد ليلة مظلمة
وجاءت النكسة في اليوم التالي لتنسف آماله وأغنيته التي صاغها بالأمس بحرف من أمل وأخر من أحلام، فكانت النكسة هي الموت الروحي والنفسي لصلاح جاهين بعد وفاته بعدها بـ 16 سنة كاملة.
واتجه كتابات جاهين بعد النكسة في اتجاهين؛ الشعر التأملي العميق كما في الرباعيات ( الأشهر بالعامية ) التي كتبها قبل النكسة وكتب خمس منها بعد النكسة، والأغاني الخفيفة، و التي ربما كان أشهرها تلك الأغاني التي غنتها الممثلة سعاد حسني في فيلم "خللي بالك من زوزو"، مثل الأغنية التي حملت عنوان الفيلم، و"يا واد يا تقيل" و غيرها.
الدرس انتهىكان لحرب الاستنزاف أثر كبير في نفس القيادتين السياسية والعسكرية الإسرائيلية مما أفقدها توازنها وأصبحت تتصرف كثور هائج فأغارت الطائرات الحربية الاسرائيلية فى صباح يوم 8 أبريل عام 1970 على مدرسة بحر البقر الابتدائية فدمرت المكان وقتلت العشرات من التلاميذ الأبرياء الذين كانوا يرسمون فى كراساتهم عالماً خالياً من الحرب والحقد والعدوان، وكغيره تأثر صلاح جاهين بتلك المذبحة، فكتب قصيدته "لموا الكراريس" يصف فيها الوحشية التي قتل بها التلاميذ ويخاطب ضمير العالم العربي والغربي بأن ينتبه لما يحدث قال فيها:
الدرس انتهى لموا الكراريس
بالدم اللى على ورقهم سـال
فى قصـر الأمم المتــحدة
مسـابقة لرسـوم الأطـفال
ايه رأيك فى البقع الحمـرا
يا ضمير العالم يا عزيزى
دى لطفـلة مصرية وسمرا
كانت من أشـطر تلاميذى
دمها راسم زهرة
راسم رايـة ثورة
راسم وجه مؤامرة
راسم خلق جباره
راسم نـار
راسم عار
ع الصهيونية والاستعمار
والدنيا اللى عليهم صابرة
وساكته على فعل الأباليس
الدرس انتـهى
لموا الكراريس ..

جاهين وليلته الكبيرةكان جاهين غزيراً في الإنتاج .. لم يتوقف لحظة واحدة طوال حياته عن الإبداع .. كان يحس أن الحياة قصيرة جداً وسريعة .. فدخل في سباق معها فأنجز المئات من القصائد التي تراوحت بين الزجل والشعر العامي والشعر الشعبي وتحولت إلى أغنيات غناها عشرات المطربين، وكتب أيضاً عدداً من الأوبريتات الغنائية ربما كان أشهرها أوبريت الليلة الكبيرة الذي ما زال يحتفظ بألقه حتى اليوم.






وقد وجد صلاح جاهين نفسه فى البناء الدرامى الشعرى وذلك من خلال العديد من الأوبريتات أو الصور الغنائية وأهمها "الليلة الكبيرة" و"المكن" ولقد كتب لـ "الليلة الكبيرة" الشيوع والانتشار والنجاح المبهر بعد أن تغنى بها الشعب وأحبها وأصبحت بعض جملها الشعرية معادلاً موضوعياً لوجدان هذا الشعب وعلى سبيل المثال: "اللى شاف حمص ولا كلش
حب واتلوع ولا طلش"
أو
"يا عريس يا صغير
علقة تفوت ولا حد يموت
لابس ومغيّر
وح تشرب مرقة كتكوت"
ويرجع النجاح لهذا الأوبريت الذي تناول صورة شعبية جداً تتمثل في المولد إلي قدرة جاهين في تصوير المشاهد بالكلمات واختيار الشخصيات المصرية وإبداعه فى التعبير عن حوارها من خلال ألفاظ وجمل نابعة من سمات هذه الشخصيات وأبعادها النفسية والاجتماعية والاقتصادية لذا التصقت بروح هذا الشعب فردّدها وتغنى بها وأيضا بحيث لا يقدر المتابع لها أن يختزل منها جملة أو عبارة بل يظل مشدودا لها حتى نهايتها. مع فؤاد حداديعتبر فؤاد حداد هو الأب الروحي لصلاح جاهين، فقد كان سبباً في تحولة الشعري من الكلاسيكية إلي العامية عندما قرأ قصائدة، وكثيراً ما اعترف بفضل فؤاد حداد عليه شعرياً فقد أشاد بتجربته الشعرية الرائدة وقوة مضمونها التى وقف أمامها وأفاد منها كثيراً، فقد وضع فؤاد حداد الشعر فى مكانة جديدة وغاص شعره فى التراث الشعبي، وقام بتطوير الشعر العامي على نحو غير مسبوق، وقد احتل هذا الشعر بفضله مكانة جديدة مع أن الذين سبقوه فى هذا المجال كانوا عباقرة أيضاً مثل بيرم، ويتغنى شعره دوما بمصر وأهاليها العاديين وأعلامها ورموزها الوطنية والثقافية، وتناول شعره كل ذلك بغزارة وتدفق ناشراً روح الانتماء للوطن، قال عنه صلاح جاهين إنه "شاعر فحل مثل شعراء الملاحم، يستطيع أن يقول ويقول دون أن يتوقف".الرباعياتلم يكن صلاح جاهين أول من كتب الرباعيات، فالتاريخ القريب يعرفنا بشعراء أفراد كتبوا الرباعيات لعل من أهمهم رباعيات بيرم التونسي المنتشرة في معظم دواوينه، ورباعيات الخيام التي أعاد كتابتها الزجال البارع أحمد سليمان حجاب، ورباعيات شعراء شعبيين وزجالين لم يقدر لأشعارهم ولا لأسمائهم الذيوع؛ ثم رباعيات العظيم صلاح جاهين، لذلك القارئ لأشعار جاهين سيجد هيمنة لشكل الرباعية في كثير من أشعاره وأزجاله وأغانيه، غير ديوان مستقل تحت عنوان ربايعات.جاءت رباعيات جاهين مختلفة عن غيرها من الرباعيات، فقد اعتمدت في بنائها علي شكل الرباعية "العرجاء" متشاكلة مع شكل الموال الخماسي الأعرج ، وتسير مورفولوجياً مثل رباعيتة:كروان جريح مضروب شعاع م القمر
سقط من السموات فؤاده انكسر
جريت عليه قطه عشان تبلعه
أتاريه خيال شعرا ومالهوش أثر
ولم تقتصر رباعيات جاهين علي هذا الشكل فنجد عنده رباعيات متبادلة القافية، ورباعيات متوالية القافية، وثالثة عرجاء، كما يستخدم جماليات الموال الرباعي في تجنيسه الكامل مثل رباعيتة:ياميت ندامه علي البحر ما ادَّاله
مفتوح عليه الحنك والكف مادَّاله
عدي الشطوط والخطوط اللنش عدَّي له
غفر السواحل يا صاحبي مستعدَّاله
حقق صلاح جاهين في رباعياته ببساطته وتلقائيته التعبير عن كل ما يشغل البسطاء بأسلوب يسهل فهمه واستيعابه، وهو ما جعله فارساً يحلق برسومه وكلماته ويطوف بها بين مختلف طبقات الشعب المصري، بل كانت جواز سفره لمختلف البلدان العربية التي رددت كلماته حَفْزاً للعمل والإنجاز، كل ما نبع من صلاح جاهين وما أحاط به كان يؤهله للثراء الفني والإنساني .. بل كان يرشحه أيضاً لمعاناة تصنعها نيران الموهبة، وحظي بحب جماهيري جارف فلم تشهد مصر إلا فيما ندر هذه الموهبة المتسعة الأرجاء شعراً ورسماً وغناءً وتأليفاً وتمثيلاً.رباعيات جاهين تحمل بين حروفها حالات نفسية عديدة، توغل فيها دكتور يحيي الرخاوي عالم النفس الشهير، حيث قام في كتابه "رباعيات ورباعيات" بتسليط الأضواء على أعمال جاهين بعمق فريد ممزوج ببصيرة أدبية نفسية قلما وجدت، حاستعرض الأطوار النفسية التي مر بها جاهين من خلال أشعار وسندع شعر جاهين وأنوار الرخاوي المسلطة تتكلم وتصف حيث يقول تحت عنوان شخصية جاهين "الفرحانقباضية" - بين طور الاكتئاب وطور الفرح -طور الاكتئاب





في رباعيات جاهين تكاد تظهر كل أعراض الاكتئاب بلا استثناء من أول عدم الاكتراث والملل، إلى الشعور بالضياع وفقدان المعنى، إلى الإحساس بتغير الكون وتغير الذات، ثم الميل إلى الانتحار أو العجز عن الانتحار. كل ذلك يتتابع في صور -برغم مرارتها- جميلة .. جميلة، حتى تجعلنا نحب ما لا يحب، أو على الأقل نقترب من صدق معاناة من يعايشها في تعاطف متألم قد يخفف عنه، وقد يشجعنا على خوض ما نخشى.
يا حزين يا قمقم جوه بحر الضياع
حزين أنا زيك وإيه مستطاع
الحزين ما بقالهوش جلال يا جدع
الحزن زي البرد زي الصداع!
يحتج جاهين على اختزال الحزن الجليل ليصبح عرضاً عابراً مثل البرد أو الصداع. ويعلن ما يفرضه هذا الحزن الجاثم من شلل عاجز "وإيه مستطاع؟"
مرغم عليك يا صبح مغصوب ياليل
لا دخلتها برجلي ولا كان لي ميل
شايلني شيل دخلت أنا في الحياة
وبكره حاخرج منها شايلني شيل
هنا ننتقل إلى مزيد من عينات أعراض الاكتئاب المتنوعة، فنرى السلبية والتسليم. لكنه إذ يعلن الاستسلام بهذه الصورة القصوى، يكاد يمهد للإيحاء برفضه.
الدنيا أوضة كبيرة للانتظار
فيها ابن آدم زيه زي الحمار
الهم واحد والملل مشترك
ومفيش حمار بيحاول الانتحار
يزيد الاكتئاب وتصبح الحياة بلا مبرر ولا معنى، ويرى أن الهم والملل مشترك بين الحيوان والإنسان، وهو لا يجد مبرراً حتى للانتحار، وهذا أعمق درجات الاكتئاب.يا طير يا طاير في السما طظ فيك
ما تفتكرش ربنا مصطفيك
برضك بتاكل دود وللطين تعود
تمص فيه يا حلو، ويمص فيك
يظهر أحد أشكال الاكتئاب في شكل الإفراط في السخرية اللاذعة فيسخر صلاح من الطير، ويذكره بالموت الذي ينتظره، وكأنه من فرط اكتئابه يرفض أن يرى كائناً حياً مخدوعاً بالحياة.كيف الخلاص؟
شاف الطبيب جرحي وصف لي الأمل
وعطاني منه مقام يا دوب ما اندمل
مجروح جديد يا طبيب وجرحي لهيب
ودواك فرغ مني وإيه العمل؟
ويرد الطبيب
قالي لقته مختنق بالدموع
ومالوش دوا غير لمسة من إيد حبيب
يرى صلاح أن وصفة الأمل المسكنة لا تفيد إلا لتسكين مؤقت، لكن لمسة حب حان قد تكون هي الدواء الناجع. فالطبيب لم يكتف بالتلويح بالأمل بل أشار إلى فاعلية الحب الحقيقي "لمسة من إيد حبيب". وهو شرط بالغ الدقة والصعوبة. لأن الحبيب يرى وليس فقط يلاحظ، يقدم التعاطف العميق لا مجرد الشفقة، ويقدم صدق المعايشة وعمقها لا مجرد ظاهر المشاركة.معارك جاهينيةكان صلاح جاهين دائم التمرد والصخب، وكان يمتلك ريشة لازعة وكماً من الكلمات والتعبيرات الصادمة، فكان له في حياته وبعد مماته معارك كثيرة لعل أشهرها المعركة الغزالية والمعركة البهجورية، حيث اختلف مع الشيخ الغزالى بالكاريكاتور عند مناقشة مشروع الميثاق فى عام 1962، فاستباح طلاب الأزهر دمه وتظاهروا وتجمهروا أمام جريدة الأهرام، وكان جاهين قد رسم الشيخ الغزالي وهو يخطب في عدد غفير من الجماهير وكتب "جاهين" على لسان الشيخ الغزالي: "يجب أن نلغي من بلادنا كل القوانين الواردة من الخارج.. كالقانون المدني وقانون الجاذبية الأرضية!"..وتوالت الكاريكاتيرات الساخنة اللاذعة، إلى أن جاء يوم جمعة نشر فيه "جاهين" ستة رسوم كاريكاتيرية دفعة واحدة جميعها سخرية من الشيخ الغزالي ثم ذيلهم بقصيدة زجلية قصيرة أكثر سخرية، يومها ألقى الشيخ الغزالي خطبة قوية في الجامع الأزهر وشن هجوماً قوياً ضد "صلاح جاهين"؛ الأمر الذي دفع الكثير من الحاضرين إلى أن يحملوا الشيخ بعد الصلاة على الأعناق وذهبوا إلى مبنى الأهرام ورشقوه بالحجارة احتجاجاً على رسومات "جاهين".
تم عقد لقاء مصالحة في مبنى الأهرم بين الشيخ الغزالي و"صلاح جاهين" برعاية "هيكل" وتم التصالح بين الطرفين وطويت صفحة خلاف عنيفة تشابك فيها الدين والكاريكاتير.
كما أجرى معه المدعى العام الاشتراكى تحقيقاً بسبب كاريكاتيراً انتقد فيه تقريراً حول نتيجة التحقيق فى شأن تلوث مياه القاهرة.كان "صلاح جاهين" و"جورج بهجوري" من أوائل الرسامين الذين ساهموا في نشر فن الكاريكاتير في روزاليوسف وظلت تجمعهما طوال السنوات التي سبقت وفاة "جاهين" علاقة صداقة قوية ولذا صُدم الكثيرون عندما كتب "البهجوري" في كتابه الجديد الذي صدر مؤخرا "الرسوم الممنوعة" واتهم "جاهين" بأنه لص ظريف وأنه سرق رسوما أوروبية، بعدها دخل الشاعر "بهاء جاهين" طرفا في المعركة التي تمس والده وكتب في الأهرام مستاءً مما قاله "البهجوري" ثم أجرت مجلة الأهرام العربي حوارا مع "البهجوري" وسألته عن الأسباب التي دعته إلى أن يلقي بمثل هذه الاتهامات على صديق عمره "جاهين" وكان رد "البهجوري" صادماً أكثر وأكثر، ولم يغلق ملف المعركة بعد.لحظات النهايةفي يوم الحادي والعشرين من شهر أبريل توفي صلاح جاهين الذي رسخ حلم البناء والنهضة والثورة في كيان الشعب المصري فهتفنا معه صورة‏..‏ كلنا عايزين صورة‏,‏ وانهمرت دموعنا في انتهي الدرس ونحن نري في كلماته دماء أطفال مدرسة بحر البقر التي ضربتها اسرائيل‏,‏ ورقصنا علي كلماته مع سعاد حسني في الدنيا ربيع والجو بديع‏..‏ وهكذا اختلطت كلماته بكيان هذا الشعب الذي أحس بأحلامه وآلامه،‏كان سبب الوفاة كما قال ابنه الشاعر بهاء جاهين هو تضارب استخدام العقاقير لأنه كان يعاني من عدة أمراض في القلب والضغط والسكر وغيرها والحقيقة أن كل طبيب كان يعطيه عقار للقلب دون مراعاة مدي صلاحية هذا العقار لمرض السكر أو العكس‏,‏ أدي ذلك إلي نتائج سلبية سببت وفاته في‏21‏ من أبريل عام‏1986‏ عن عمر يناهز الخامسة والخمسين‏.‏
ليحقق رباعيتة:
أنا كنت شئ وصبحت شئ ثم شيء
شوف ربنا .. قادرعلي كل شئ
هز الشجر شواشيه ووشوشني قال
لابد ما يموت شئ عشان يحيا شيء
عجبي !!‏
كان هذا صلاح جاهين عندما تستمع الي أغانيه وتحسن الاصغاء إليها وتنفعل وتتحد معها فتنحني إلي الأرض وأنت تعرق وتغرق عندما ينشد المنشد: "الأرض قالت آه، الفاس بتجرحني، رديت وأنا محني، آه منك أنت آه"، وتطير في الأعالي منتشياً عندما يقول: "يا حمام البر سقف"، وتتحمس وتشجع وتستبسل وتخوض غمار المعارك وأنت تواكب الفتح الذي استحدثه في الأغاني الوطنية منذ أن صدح بهذه الأغنية إلي أن نظم نشيدنا الوطني "والله زمان يا سلاحي"، فلجاهين تعبيرات يبتسم لها القلب ويتوقف عندها العقل وقد يحتار قليلاً وأحياناً يتألم ويتوجع القلب أو العقل أو الإثنان معاً.

_________________
إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها

وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها.
avatar
قمرالزمان
موقوف
موقوف

عدد المساهمات : 1079
نقاط : 1632
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 10/03/2010
الموقع : ملتقى الكلمة والقلم
المزاج سعيد

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: صلاح جاهين ...حدوته مصريه

مُساهمة من طرف جمال عمران في الأربعاء ديسمبر 22, 2010 11:19 am

الاستاذة قمر الزمان
سلام مربع ... وتعظيم سلام .. كلما ذكرت سيرة العبقرى صلاح جاهين
انت تتحدثين عن مصر هاهنا ... فالرجل هو مصر بكل مافيها ..
نحنى القامة ا حتراما لهذا الرجل الاسطورة
شكرا لاختياراتك الجميلة

_________________
****

**** تحيا الأخطاء عارية من أي حصانة حتى لو غطتها كل نصوص الكون المقدسة ****( غاندى )
****
avatar
جمال عمران
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 467
نقاط : 724
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى